كيف تختار تعلم أي لغة والتي تناسب احتياجاتك.

أصبحت تعلم اللغات الأجنبية مثل الانجليزية, الاسبانية, الألمانية… محط اهتمام كل شخص هذه الأيام. وهذا بسبب مكانتها و بامتيازات القدرة على التحدث بلغات إضافية في سوق الشغل و كذلك لما تفتحه من فرص و حظوظ للمتحدثين بها.

سنقدم لكم تقنيات واستراتيجيات لها تأثير كبير في تعلم أي لغة, حتى إن كانت اللغة التي تريد تعلمها جديدة عليك تمام فبالإمكان الوصول إلى نتائج جيدة وحسنة في وقت وجيز.

1. كيف تختار تعلم اللغة المناسبة لك؟

 ماهي اسهل لغة للتعلم

هناك الكثير من اللغات في العالم ليس فقط العشرات, بل المئات. واختيار اللغة المناسبة والأكثر تحدثا في العالم ليس بالأمر السهل. لذلك يجب عليك قبل اتخاد القرار أن تدرك أولا لماذا اخترت مثلا الإسبانية وليس الألمانية أو الأنجليزية.

هنتك عوامل شروط يجب أن تستوفيها اللغة التي تريد تعلمها:

  • نسبة المتحدثين:

تعتبر اللغة الإنجليزية أكثر لغة يتحدث بها أكبر عدد من السكان عبر العالم ثم تليها الإسبانية ومن ثم لغات أخرى مثل العربية والألمانية والصينية وكذلك الهندية.

لنفترض أنك تريد تعلم الإنجليزية, بالتالي هذا سيفتح عليك إمكانية التواصل أشخاص من كثير من الدول الغربية والشرقية. عكس اللغة اليابانية مثلا لأن الناطقين بها هم سكان دولة اليابن فقط وبعض الدول المجاورة.

 

  • النمو الإقتصادي:

الإقتصاد يلعب دور مهم في مكانة اللغة. مثالا على ذلك فلنقارن الإسبانية والألمانية. الإقتصاد الألماني يعنبر في المرتبة 3 عالميا وهذا الأمر يجعل المتحدثين باللغة الألمانية أكثر حظا في الحصول على عمل في ألمانيا براتب ممتاز.

أما الغة الإسبانية فرغم كثرة  المتحدثين بها عبر العالم ”إسبانيا, أمريكا الجنوبية, أمريكا الشمالية” لا يمكن مقارنتها بالإنجليزية أو الألمانية من ناحية الجانب الإقتصادي للدول التي تستخدمها.

 

  • توفر المادة الدراسية:

هناك لغات التي حتى وإن أردت تعلمها, لا توجد الكثير من المصادر لتعلمها. مثلا تريد تعلم اللغة الصينية التقليدية, لن أقول لكم أنه ميتحيل ولكن ستجدون صعوبة في إيجاد الكتب والدروس الخاصة بها.

مقارنى باللغة الإنجليزية فلا مجال للمقارنة لأن هناك الآلاف من المصادر والكتب والدورات المجانية الخاصة بتعلم اللغة الغة الإنجليزية.

 

2. الحاجة والهدف يحددان اللغة المناسبة.

هناك احتياجات مختلفة لكل لغة أجنبية فمثلا انت تعمل في مجال السياحة ليس كمن يعمل في مجال الطب أو الهندسة.

على أي تتحكم اوجهة التي تريد الذهاب إليها في اللغة التي ستتعلمها.

أنصحك بتعلم الإنجليزية إن كنت غير متقن لأنها بوابة لتعلم أي لغة أخرى. وكذلك يمكن أن تفيدك في أية دولة حول العالم.

أما في حالة الإستقرار في أوربا الشرقية, فاللغة الألمانية هي أنسب خيار.

 

أما إذا ما أردت تعلم لغة إضافية على اللغة الإنجليزية, فهناك لغات مثل الإسبانية والفرنسية وكذلك اليابانية عليها طلب كبير و يتحدثها القليلون فقط مما يتيحك إمكانية الإستفادة من الفرص المتاحة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً